وسائل ترشيد المياه

      لا توجد تعليقات على وسائل ترشيد المياه

جميعنا نعلم أنّ الماء عصب الحياة وهو ثروة طبيعيّة يجب المحافظة عليها وتنميتها فهي صلب الحياة للإنسان والنّبات والحيوان وعنصر أساسي في الصّناعة وتنمية المجتمع ،وجميع الحكومات تلجأ إلى زيادة الوعي الحسّي للمواطن بأهميّة ترشيد استخدام المياه وبأهميّتها سواء كان الإستعمال للشرب ، أو الرّي ، أو الإستعمالات المتعدّدة الأخرى ، ممّا ينعكس ايجابيّاً على الدّولة والفرد.

ويجب على الفرد منّا أن يعي بأنّ التّوفير في المياه يعني التّوفير في فاتورة المياه الشهريّة وبالتّالي تعد أحد أنواع تقليل المصروف الشهري ، كما أنّ التّوفير يكون سبباً في عدم إنقطاع المياه على الفرد ، فانقطاع المياه عن المنزل ولو لساعة واحدة تسبّب الكثير من الإرتباك والإنزعاج لدى الأفراد ، وعندها نشعر بأهميّة التّوفير في استعمال المياه . وهناك طرق كثيرة يمكن اتّباعها لترشيد استهلاك المياه قد نستهتر بها في معظم الأحيأن ولكن عند امعأن النظر بها نجد أنها تستنزف الكثير من المياه بلا داع ، وأنّه يمكن تفادي ذلك ، فعلى مستوى الفرد ، فإنّه عند تنظيف الأسنان كثيرون يقومون بفتح صنبور المياه طيلة وقت تفريش الأسنان ، مما يتسبّب بضياع الكثير من المياه هباءاً ، ويجب علينا عوضا عن ذلك استعمال كوب ماء للمضمضة ، وهذا ينطبق أيضاً عند الحلاقة إذ يجب استعمال وعاء من الماء ، أمّا عند الإستحمام ، فيجب السّرعة في الإستحمام وتقليص الوقت قدر المستطاع وإغلاق الصنبور عند عدم الحاجة ، كما يجب علينا التأكّد من سلامة أنابيب المياه وعدم وجود أي تسريب بها بعمل صيانة دوريّة لها ، كما أنّه عند غسل السيارة يجب استعمال الدّلو بدلاً من خرطوم المياه الذي يهدر الكثير من المياه . أمّا فيما يتعلّق بمجال الرّي ، فقد تمّ استحداث طرق حديثة للري مما تؤدّي إلى التّوفير في المياه كما أنّه قد تم عمل دورات توعويّة للمزارعين ، من أجل التّبيان لهم بأهميّة هذه الطّرق وما لها من فوائد عديدة .

ولربّة المنزل دور كبير في توفير كميّات كبيرة من المياه إذا اتّبعت الأسلوب الصحيح في استهلاك المياه في الأعمال المنزليّة ، عند الغسيل أو الجلي ، فعند الجلي يجب تجميع الأطباق والأكواب وجليها دفعة واحدة وليس على على عدّة مراحل ، كما أنّه عند شطف الأرضيات يجب تنظيفها بشكل جيّد ، لتفادي استهلاك كميّات كبيرة من المياه عند الشطف ، كما يفضّل استخدام ممسحة مبلولة بدلاً من سكب المياه ،وكذلك الأمر عند مسح النّوافذ والزّجاج فيجب استعمال فوطة مبلولة كما يجب عليها منع الأطفال من العبث بالمياه واللّعب بخرطوم المياه . وطبعاً لا ننسى أنّ أفضل طريقة لترشيد المياه هي دائماً تذكّر قول الرسول -صلى الله عليه وسلم – ( لا تسرف في الماء ولو كنت على نهر جار ).

ترشيد استهلاك الماء

جعل الله سبحانه وتعالى الماء وسيلة الحياة والاستمراريّة على هذا الكوكب؛ فالماء هو الذي أكسب كُلَّ شيءٍ الحياة بأمرٍ من الله تعالى، وإنّ الكواكب المحيطة بالأرض تفتقر إلى الحياة فيها لافتقارها إلى الماء؛ لذلك يتحتَّم على الجميع المحافظة على عُنصر الحياة الأول؛ فظهر مفهوم ترشيد استهلاك او استخدام الماء في جميع الدُّول الغنيّة أو الفقيرة بمصادر الماء ونشرها بين النَّاس كثقافةٍ على الجميع الالتزام بها لحِفظ الثَّروة المائيّة التي بدأت بالنُّضوب للأجيال القادمة.

ترشيد استهلاك الماء هي عمليّةٌ اقتصاديّةٌ منظَّمةٌ من قِبل الهيئات المُتخصّصة في أيّ بلدٍ تهدف إلى تقنين استخدام الماء وتوفيره استهلاكه وتبذيره لكن دون المساس بحاجات النَّاس الأساسيّة؛ فأصبح ترشيد استهلاك الماء من ضِمن أولويات الحكومات في معظم دول العالم على مدار السَّنة وليس محصورًا في أوقات الجفاف، أو في الدُّول محدودة المصادر المائيّة.

وسائل ترشيد استهلاك الماء

عملية ترشيد استهلاك الماء تقع على عاتق المواطن والمؤسسات والجهات المُتخصّصة بتوفير وتقنين استخدام الماء على حدٍّ سواءٍ؛ فلكل واحدٍ من هؤلاء دورٌ في الحِفاظ على الماء حتى نحيا جميعًا، ومن ضِمن الوسائل لتحقيق ذلك: معالجة تسرُّب الماء في المنزل: تسرُّب الماء قد يكون مشاهدًا بالعين داخل المنزل؛ فيتوجّب عليك إصلاح مكان التَّسرب فورًا واستبدال المحابس القديمة بأخرى جديدة، أمّا إنْ كان هُناك تسربٌ للماء داخل الجدران؛ فعند الشَّك بذلك يتوجّب عدم استخدام الماء لعدّة ساعاتٍ مع مراقبة مستوى الماء في خزَّان الماء، أمّا إنْ كان التّسرب المائيّ في الأنابيب الخارجيّة؛ فيجب إبلاغ السُّلطات المُتخصّصة. إعادة استخدام الماء: تعدّ عملية تصريف المياه المُستخدمة في الوضوء والجَلي ضِمن قنواتٍ مخصصةٍ واستخدامها في عمليات الرَّي من أنجع الوسائل للاستفادة من المياه، كذلك استخدام مياه الصَّرف الصِّحيّ بعد معالجتها في محطَّات معالجة المياه العادمة من طُرق ترشيد الماء واستخدامه لرَّي الأراضي الزِّراعيّة. الحفاظ على مصادر المياه الجوفيّة: وهي المياه الموجودة في باطن الأرض عن طريق تقليل عمليّات حفر التُّربة دون داعٍ، كذلك عند زراعة الأراضي بالنباتات الحوليّة يُفضّل تغطية المساحات التُّرابيّة بين هذه المزروعات بالبولي ايثيلين- نوعٌ من أنواع البلاستيك- لحماية الماء الموجود في التُّربة من التَّبخر بفعل حرارة الشَّمس، ولمنع انجراف التُّربة وتثبيتها يُفضّل زراعة النَّباتات ذات الاستهلاك القليل للماء والتي تمتاز بقدرتها على تحمّل المُناخ الحار مع عدم احتياجها للرَّي. نَشر ثقافة التَّرشيد بين المواطنين من خلال النَّدوات التي تُعقد في المدارس والمساجد والجمعيات، كذلك حثّ المواطنين على الاقتصاد في استخدام الماء عند الوضوء والتَّغسيل والاستحمام وغيرها.

طرق ترشيد استهلاك المياه

أثناء الاستحمام: يفضل استخدام الدش بدلاً من ملء الحوض بالماء، ومحاولة غلق مياه الدش كل ما استطاع الشخص ذلك، أيضاً مراعاة أن تكون فترة الاستحمام فترةً قصيرة تكفي بالغرض من الاستحمام، ويمكن تركيب حنفية مياه تنزل الماء بشكلٍ متقطع وليس بشكلٍ كثيف. أثناء الحلاقة وتنظيف الأسنان: محاولة إغلاق الحنفية أثناء الحلاقة وأثناء غسيل الوجه واليدين، كذلك عند تنظيف الأسنان يفضل استخدام كوبٍ من الماء بدلاً من استخدام الحنفية. ترشيد استخدام الماء للمرحاض: يجب فحص خزان المياه الخاص به حتى لا يكون هناك أي تسريبٍ للمياه، أيضاً يجب التأكد من أن مقبض المرحاض موجود في الوضع العادي وليس مُنزلاً لتحت، وتجنب استخدامه إلا عند الضرورة. ترشيد استخدام الماء في المطبخ: يتم ذلك بتجنب فتح مياه الحنفية إلا عند الحاجة وعدم تركها مفتوحة، واستخدام حوضين مليئين بالماء عند الجلي، وأيضاً عند القيام بغسيل الخضار يفضل استخدام حوض مملوء بالماء بدلاً من غسلها تحت الحنفية، أيضاً تجنب استخدام الغسالة إلا إذا أصبحت كمية الغسيل كثيرة وتستحق أن تسرف كمية مياهٍ كبيرة لذلك، أيضاً عند الرغبة بتناول الماء البارد يجب وضع الماء بالثلاجة وعدم انتظار ماء الحنفية حتى تنزل الماء الباردة.

ترشيد استهلاك المياه خارج المنزل: يمكن تحقيق ذلك عن طريق ريّ الحديقة في حال الجفاف، مع ضمان أن المياه قد وصلت للجذور، مع الحرص على الري في الصباح الباكر أو وقت الغروب، أيضاً يجب تجنب ري الممرات وبدلاً من ذلك وضع رشاشات للمياه، والحرص على زراعة أشجار في الحديقة لا تحتاج إلى كميات مياهٍ كبيرة، والانتباه إلى الأطفال كي لا يلعبوا بخراطيم المياه. بقي أن نذكر نقطةً رئيسية وهي عمل صيانة دورية لشبكة المياه البيتية، والتأكد من عدم وجود تسرب فيها، وكذلك الحرص على التوعية في استعمال الماء، ويساعد ذلك كثيراً في ترشيد استهلاك الماء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *